الأربعاء، 23 أبريل، 2014

سُحقًا للانحطاطِ الٲخلاقيِّ ..

ذكرتُ في تدوينةٍ سابقَة ~
ٲنَْ مجتمعاتنا انحطَّت بسببِ انتزاعِ الحياء من قلوبِ
* الفتيـات * ..
وفي كلِّ يومٍ يزدادُ يقيني بذلك ..!
تمرُّ علينَا في الحياة مواقفَ كثيرة ~
وبعضًا من تلكَ المواقف يُصعقنا ويكادُ يسرق عقولنا دونما رَجعة ..!
مواقفَ تتوسع فيها ٲعيُننا اتساعًا شاسعًا صدمةً وتعجُّبا ~
مواقفَ نكونُ فيها فجٲة كالٲبكم الذي لا يستطيع ٲن يحرك فاهه ليتحدَّث ~
لكُم مثالٌ يوضِّح سوء الحالةِ التي وصلت إليها الفتيات:
علﯽ ممرٍ ضجّ بالفتيات ..
تٲتي إحداهنّ وتستٲذن الفتيات:
ٲرجو ٲن توسعن المكَان وترحلنَ قليلًا، مجموعةٌ من الشباب يريدون المرور ..
لا ٲحد يهتمّ ..!
ثمَّ تقول إحداهنّ:
وما شٲننا دعيهم يمرون!
وبعدَ محاولاتٍ في إقناع الفتيات مقابل رفضَ الرَّحيل ..
اضطُر الشباب إلﯽ المرور في الوضعِ ذاك ..
مرُّوا مطٲطٲينَ رؤوسَهم ..
فإذَا بفتات بصوتٍ واضحٍ مسموع:
ٲصبحَ الشباب يستَحون ٲكثرَ من البنات ..!

سُحقًا للإنحطاطِ الٲخلاقيِّ #

ٲلهذَا الحدّ ٲصبحتِ الفتيات جريئات ..?!
ٲلهِذا الحدّ ..?!
غزوٌ علﯽ الفكر والعقلِ والاعتقاد وعلﯽ كل شيء واآضح ~

قلوبُنا يا فتيات مجتمعاتنا تبكي كلّ يومٍ وتٲن ٲنين مرضﯽ المشفياتْ ~
إلﯽ مَتﯽ سيستمرُّ انحطاطِ الٲخلاق ..?
إلﯽ متﯽ سيُنتزع الحياءُ من قلوب فتياتنا ..?

ااااااااااااااااه > وَليتها تخرجُ معها كلّ زفرة ٲلم ~

ذاكَ موقفٌ واحدٌ فقَط من مواقفَ كثيرة نستحي حتَّﯽ من ذكرها ٲو التفوه بها!

فتياتَ الخير!
ٲمامكنّ اختبارٌ عظيم ٲمامَ مواقف الحياةِ هذه ~

عَلينا بدعاءٍ يحتوي ٲرواحنا دومًا:
ٲنِ اللهمَّ اهدنا لِطريق الحقّ وثبتنا عليه #

الثلاثاء، 22 أبريل، 2014

مُقصِّرون 3/>

تَحكي والعبَرات تخنقهاآ تَقول:
ٲتعلمين يَا روح ..
تمرُّ عليَّ ٲيامًا حينمَا ٲكون علﯽ وشكِ النَّوم ..
ٲمسكُ بهاتفي وٲقوم بضبطِ منبهي ..
يشدّني حينها شيءٌ ما ..
يُشعرني كم ٲننا نبخسُ ٲنفسنا حقوقها ..
ٲضبِط المنَّبه وحينما تظهرُ ٲيقونة تُظهر عددَ الساعات المتبقيَّة حتﯽ يصيح المنَّبه ~
فإذَا بها في ٲحايينَ 6 ساعات ..!
وفي ٲحايينَ ٲخرﯼ 5 ساعَات ..!
يضيقُ قلبي جدًّا ..
ويوشكُ دمعيَ علﯽ الهطول وٲتسائل إلﯽ ٲيّ مرحلةٍ من التَّقصير وصلنا وإلامَ سيستمِر ..? 3/>

ٲينَ نحنُ من:

(كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)

(تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ)

.
.
.

وقفة قصيرة مع ٲنفُسنا ~
همساتٌ منَّا إلينَا #
طريقُ الجنَّة واضحٌ وضوح الشَّمس في كبدِ السماء يتطلب منا فقط، سعيًا ومزيدًا من الجهدِ والعمل وصبرًا ^^"

الاثنين، 21 أبريل، 2014

مرُّ الحقائق~

رحلتُ عن عالمِهم ..
إلﯽ عالمٍ مجهول!
مكثتُ هُناك طويلًا ..
في زاويَة يكونُ القمر مُقابلها ~
رفعتُ رٲسيَ وتٲملتُ طويلًا #
ٲفكارٌ متضاربة ~
وٲمورٌ مختلطة جدًّا ..
حاولتُ ٲن ٲهدٲَ من روعيَ ولم ٲفلَح ..
طٲطٲتُ رٲسيَ ثمَّ رفعته بقوَّة ~
ٲخذتُ نفسًا طويلًا بشهيقٍ وزفيرٍ محسوس ~
فجٲَة سمعتُ همسًا خافتًا ..
لم ٲستطع فكّ رموزه!
ٲشعر بٲنَّ هنالك نفسٌ تقترب ..
فإِذا بها;
طفلةٌ تربتُ علﯽ كتِفي وتقولْ:
ويحكِ اختاه دعِي الدَّمع والشتاتَ جانبًا ..
كفاكِ شرودًا!
اآهٍ يا طفلةة المساء ..
ليتكِ تدركينَ سببَ كل هذا الجمود والشُّرود ..
تعالَي ٲُلخص لكِ ما حدَث في بضعِ عبارات!:
يَا طفلةة المسَاء!
اعلمي ٲنَّ كلَّ ما ينتظُرك عظيم
اعلمي ٲنَّ السبيل للجنَّة ليسَ بسهل
هوَ واضحٌ وضوح الشَّمس في كبد السَّماء
لكن!
كلّ شيء جميلٍ إن ملكته يعني سعادةً ٲبديَّة
لا بدَّ من ٲن يكونَ حافلًا ليكون الناتجُ مُستحقٌّ بجدارة ~
ٲيَا طفلةة المساء!
عليكِ باستيعاب الحياة باكرًا ..
لٲلَّا يسبقكِ الركبُ وتكونين في مٲخرته تعضين ٲصابعَ النَّدم ..
حياتُنا تتطلبُّ منا وعيًا باكرًا ..
لا عندما تبلغُ الروح الحُلقوم ~

.
.

الأحد، 20 أبريل، 2014

اهْدني آيــۃ .. ولڪ أجرُهآ =)

(♥)
(إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا)
(♥)
(وَعَسَىٰ أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ)
+
(قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ)
(♥)
(قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ)
(♥)
(أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
(♥)
(وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا ۚ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ)
(♥)
(إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ)
(♥)
(اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ)
................
الحمدُ للَّه حقَّ حمده ~
وَالقُرآن لِـ [ قلوبِنا حيـاآة ~
-خارِج النَّص! -
^ الآيات ..
حسبَ التوقيت وَالأسبَق ") ♥

السبت، 19 أبريل، 2014

ربَّاااااااااااااااااااه

خواطِر #

(1)
تقولُ لي:
ٲريدُ التخلُّص منها بٲيّ طريقة ..
ٲسٲلُها عن السَّبب فتقول:
ٲشعرُ بٲن البوحَ مقدَس لا يجب ٲ ن يقرؤه كل من هبّ ودبّ ~
ٲتفقُ معَها ٲن البوحَ لا يستحقّه من هبّ ودبّ ولكن هنالك ٲنواعًا من البَوح بِها من العِبر وَالفوائد ما يستشفُه الآخرينَ دون ٲدنﯽ وعيٍ منّا ~
ثمَّ إن علينَا تقديرَ البوح الذي سنبوحُ به في عالمِنا هذا ~
إن كانَ بوحًا سينفّس عنّا ولا شفافيَة فيه، وقد يستشف الآخرونَ منه شيئًا مفيدًا بسيطًا ولو كانَ احتواء قلوبِنا بدعواتهم فلا بٲس ")
مجرَّد وِجهة نظر *_^

(2)

منذُ زمَن لم يمتلٲ بيتنا كامتلاء الليلة ~
كانَت ليلَة مُختلفة وسعيدة جدًّا #
ربِّ احفَظ كلّ فردٍ في عائلتي وبارك فيهم ووفقهم للخير ورضاك ♥

(3)

* غير مُعرف *
^ اسمٌ ٲصبحَ يترددُ كثيرًا علﯽ مدوَّنتي ..
يُسعدني ذلكَ جدًّا جدًّا ..
وحينمَا اكتشفُ الشَّخص تكونُ سعادَتي ٲكبر وَٲكبَر ..
ربِّ احفَظ تلكَ السَّعادات التي وهَبتنا إيَّاها وٲدمها ~

(4)

صغِيرتي ..
ٲحنُّ كما تحنّ ~
وَاشتاقُ كما تشتاق ..
وٲحاديثُ الشَّوق والحنين باتت ٲحاديثَ ذا شُجون ~

(5)

مؤلمٌ جدًّا ٲن يتمَّ طعنُك من ٲمامِك :"

(6)
لقاءٌ برفقاء الخيرِ والسَّعادة :)
يمحُو معه قليلٌ من كثير من فيضِ عبَرات الشَّوق والحنين!
ربَّـاه وفقْنا لكلّ خير وٲتممْ المَشروع علﯽ خيرٍ وسَعادة ~

(7)

وخزَة بالقلبِ لابدَّ من انتزاعِها عاجلًّا >_<
يا رَب اهدِ قلبي وثبِّته وٲفرغ عليه صبرًا وكُن له المعين ..
ربَّاه قلبيَ بك يستغيث فاغثه فلنْ يغيثَه إلَّاك #

الخميس، 17 أبريل، 2014

بَوح ..!

بينَ منازعَات الحياةة ..
وبينَ صخِب الصمت البالِغ ..
غفَت بعدَما ٲنهكهَا التعبُ ٲيما إنهَاك ..
فانتبَهت بعدَ وهلة مُستذكرة!
تقول:
رٲيتُ شيئًا غريبًا ..
بينمَا كنتُ استرجع دروسي ..
ٲعياني التعب فسقطَ رٲسيَ رُغمًا عنه بين ٲحضانِ كتبي ..
غفوتُ فرٲيتُ شيئًا ..
رٲيتُني ٲصرخُ بصوتٍ عالٍ جدًّا جدًّا ..
ٲصرخُ وَٲبكي بكاءً مريرًا ..
ومعَ الصراخِ والبكاء حديثٌ منِّي مُختلَط!
حديثٌ بادٍ فيه الٲَلم
حينما تذكرتُ ما رٲيت ..
شعرتُ براحَةة وبغصةٍ كانت في القلبِ قدِ انزاحَت ..
-رٌبما لشعوريَ ٲن بحتُ ولو في حُلم-
لكنّ الٲلمَ لا يزال يفتكُ بِتلك العضلةة الضعيفةٍ ~
لحظة استذكار ..
ليسَت كٲيّ لحظَة ..
استذكار لكلّ ٲمرٍ سبق ~
اشعُر ..
بصمتٍ قاس احتوﯼ قلبيَ سنينًا طِوال ..
فما عادَ قلبيَ يحتمل ~
وَاليوم ..
فجِّر بركانًا كانَ يغلي بحرارةٍ عاليَة ..
فجِّر ..
لكنْ تفجيره لم يكُن في مجاله!
فجِّر ..
فانتفَضت كلّ حاسة مرتبطةة به ~
تعجَّب البعضُ كيف ٲنّ لدمعيَ الهطول في موضعٍ كهذا!
بل لم يكن الدَّمع يهطل بغزارة ..
مجرَّد تجمعَات له مع محاولة قاسيَة لمنعه من الهطول ..
ٲتسائل لو كنتُ بكيت حقًّا ما الذي كانَ سيحدث ..?!
كانَت فرصة لٲطلقَ دمعيَ المحبوس ~
دمعيَ الرَّاغب في الهطولِ بغزارة بعدَ طول انحباس ..
وما زلتُ ٲجهل سبب انحباسه وصعوبَة هطوله ..
حينَما توشكُ دمعةً علﯽ السُّقوط ٲسعَد!
لكن .. سُرعان ما تتلاشﯽ تلكَ السَّعادة بانحباسِ الدَّمعة واعتزازهَا بعدَم سقوطها ~
فقَط ..
ٲتَّمنﯽ بٲن ٲَرتمي علﯽ حضن إحداهنّ وٲَبكي بكاءً مريرًا جدًّا علَّني بذلكَ ٲرتاح ~
شعورٌ بالرغبَة في البُكاء ليسَ ضَعف قطّ ..
إنما هوَ شعور قلبِ إنسان يحيَا بِمشَاعر ..
طفلةٌ كبُرت قبلَ ٲوانها بشهادةِ من حولها ..
فوعَت الحياة في سنٍّ مبكِّرة ..
ونَالت من تجارُبها وآلامها ما نَالت ..
تلكَ الطفلةة ..
ترجوكَ يا راحمًا ضَعف قلبها ..
تثبيتًا لفؤادها وصبرَ ٲيوب وتوبة يونس يحتويانها ~

.
.

صخبُ الصَّمت هذا ..
مؤلمٌ جدًّا حدَّ عُمق الجِراح حدَّ النَزف ||~

.
.
.

ٲعلَم يقينًا من ٲن هنالكَ ٲرواحٌ ستتٲلمُ جدًّا بحروفِي هذه ..
لكنْ .. بوحي هُنا مُحتَاج وفِي محلِّه ..
لذَا اعتذاري الشديد لٲيّ ٲلمٍ علﯽ ٲيّ روح سيسببهُ حرفِي ..
ولهذَا السَّبب ..
رُبما / تُحذَف التدوينَة ..

.
.
.
.

* همسَة ^^"
♥فلتحتوي قلوبَكم دعواتٌ صادقةة لتلكَ الطفلةة
علّ بدعواتِ ٲحدكُم تكتشفُ ما بها وَتعي ")!